مذكرات موموح – لـ محمد الصفا الأرشيف

  • مذكرات موموح – سيرة 88

    مذكرات موموح – سيرة 88

    Shareتحرَّكَتِ الحافلةُ فأدْرَكَ موموح رحيلَهُ المحتوم… أهٍ يا موموح، رَحَلْتَ و تخَلَّفَ ظِلُّكَ… فهل صحِبَتْكَ روحُكَ أمْ بَقِيَّتْ مُنْغَرسةً هناك في قلب تحفورت. استسْلمْتَ حين انْسَحَقَتْ رغبتُك في البقاء، فتخَلَّيْتَ عن عشقِ ثَدْيِ أُمِّكَ و رَكِبْتَ الحديدَ و ما عاد لك مكانٌ في أيِّ مكان… هناك مهْدُك… فهل تدري نفسُكَ بأي أرضٍ يكُونُ لَحْدُك ؟ […]

    أقرا المزيد

  • مذكرات موموح – سيرة 87

    مذكرات موموح – سيرة 87

    Share تطرُقُ أشعّةُ الشمس الصّباحية جفونُ موموح و هو يُوَلِّي وجْهَهُ جهةَ الجنوب الشّرقي مُوَدِّعا… حطَّ الجَدُّ عن بغلتِه و أوْدعَها عند أحدِهِمْ لِيُرجِعَها إلى تحفورت و أشار إلى موموح مُخْبِراً إيّاهُ بأنّ الحديدَ قد وصَل “هَنَّيْنْ لَحْديدْ يَوْطَدّْ”. مِنْ على البغلة إلى الحافِلة، كالقافزِ من قمّة “تيلمامت” إلى قمّة “الفَدّان” المُقابِلة، هي قرونٌ من […]

    أقرا المزيد

  • مذكرات موموح – سيرة 86

    مذكرات موموح – سيرة 86

    Shareوَأْدٌ كالهدير و وَطءٌ كالدّوِي… كذلك كانت أُذُنا موموح تستقبل صوْتَ حوافر بغلة جدِّه و هي تسير على طريق وادي “تْمُورْغُوتْ” المُؤدّيّة إلى الغُربة. وعلى سنفونيّة الحوافر و صوْت الجَدِّ و هو يحُثُّ الحيوان على السّيْر تتوَزّعُ أفكارُ فتى تحفورت و تتشتّتُ مَبْثُوثَةً كالفَراش التّائِه. أنادِمٌ أنتَ حين أخلفْتَ وعدَك و أشْمَتَّ الخنازير البرِّيّة بأُمِّكَ […]

    أقرا المزيد

  • مذكرات موموح – سيرة 85

    مذكرات موموح – سيرة 85

    Shareيا أطفالَ الأعالي، كُلُّكُمْ تعرِفون الغُرابَ الأسْحَم ذي السواد المُفعمِ بالَّلمْعة المُزرِقة (بَاقَّارْ)، و كُلُّكُمْ تفرَّجْتُمْ على دوراته اللّوْلَبيّة التصاعُدِيّة فأغبطتُمُوه على قُدُرَاته الفائقة كمَلَّاحٍ فضائيٍّ يهوى الأجواء العُليا… لقد شاب صاحبُكُمْ و ذهبتْ هيْبةُ لوْنه الأسود و حِدّةُ نعيقه الجهْوَري… نعم، لقد شاب و ابْيَضَّ منه الرِّيشُ حُزناً على ذهاب فتى الأعالي… موموح. صار […]

    أقرا المزيد

  • مذكرات موموح – سيرة 84

    مذكرات موموح – سيرة 84

    Share استيقظ موموح باكراً ذاك الصباح كما يُوقَظُ المحكومُ بالإعدام في فَجْر يوْمِه الأخير… فُطُورٌ فوق العادة و اهتمامٌ بالِغٌ برَجُلٍ يستعدُّ للخروج للصَّيْد أو بفلاحٍ يشحذُ سكَّةَ محراثه ليُغادرَ في اتجاه الحقول البعيدة. ألْفى موموحُ صديقَه “جرْمُون” لدى الباب الخارجي، كان الكلبُ يتفحَّصُ موموح بنظراتٍ تنبعِثُ منها تساؤُلاتٌ شَتَّى… أتُراهُ يستغربُ لِلِباسِ موموح الجديد؟ […]

    أقرا المزيد

  • مذكرات موموح – سيرة 83

    مذكرات موموح – سيرة 83

    Share لم يكن موموح ُمرَكِّزاً و هو يُلاعِبُ فريقاً من صغار الماعز حُرِّروا قبْل المغرب بقليل من رَبْطات حبْلِ الأعناق (إسْدِّييْنْ) في استعدادٍ مرِحٍ لاستقبال الأُمَّهات المُثْقَلة الضُرُوع. كَمَنْ نزلَ به الخطْبُ الأفظع يبْدُو موموح حزيناً تُحاصِرُه أفكار المُغادَرَة المُقْلِقة و تتنزَّلُ عليه كالنَيْسَبِ دون انقطاع، فيُصغي إلى بنات قَلَقِه وهي تُحَدِّثُه و تُساءلُه حول […]

    أقرا المزيد

  • مذكرات موموح – سيرة 82

    مذكرات موموح – سيرة 82

    Share أَمُرْضِعَةٌ عطوفٌ أنتِ أمْ أمٌّ مَلُول؟ أشديدَةُ البأْسِ و المِراسِ أمْ أنتِ أرضٌ مُمَهَّدَةٌ ذَلُول؟ أَصِرْتِ أُمّاً سَؤوماً حين تبعثين بضناك بعيداً إلى عالم الزِّحام؟ و ما يُدْريكِ بأنَّ تازة ستكونُ له ظِّئْراً رؤوما ؟ أعاجزةٌ أنتِ عن مُسائَلة ابنكِ حول حصادِه بِلُغَتِكِ أنتِ (لغة الأمّ) فترَكْتِهم يَبْعثون به إلى حيثُ الغريبُ يُهان؟ لعلَّكِ […]

    أقرا المزيد

  • مذكرات موموح – سيرة 81

    مذكرات موموح – سيرة 81

    Share أرَحيلُكَ كان سحابةَ جَفْلٍ و حديثَ خُرافة… أمْ هو واقِعٌ مؤَجَّلٌ يا موموح؟ أحَضَرَتْكَ نِيَّةُ قلبِ ظَهْرِ المِجَنِّ لمسقِطِ الرَّأْسِ قبلَ أن يحْضُرَكَ الموتُ أيُّها الأوْلَقُ العاقُّ ؟ كبَيْضَةِ العُقْرِ أنتَ… أوْ كبَخيلٍ يُعطي مَرّةً ثمّ يمْضي و لا يَعُود، كذلك حسِبَكَ مَنْ رأوْكَ تُغادِرُ تحفورت مِنْ أجلِ صورتِكَ الأُولى، لكِنّكَ رجَعْتَ عَوْداً على […]

    أقرا المزيد

  • مذكرات موموح – سيرة 80

    مذكرات موموح – سيرة 80

    آهٍ يا موموح ... لَوْ جَعلَ مِنْكَ أهلُ قرْيَتك راعيّاً لِأنْعامِهِم لكُنْتَ إكْسيراً يُحَوِّلُ سَدَفَ لياليهِم إلى أنْوار تُبْعِدُ الخنازير البَرِّيَّة عن حقُولِهِم و يُصَيِّرُ غاباتِ أرز بويبلان ذَهَباً يَمْلَاُ خزائنَ جماعتِهِمْ...

    أقرا المزيد

  • مذكرات موموح – سيرة 79

    مذكرات موموح – سيرة 79

    Shareموموح ! يا ابْنَ اليَحمُوم … أأنت تستطيعُ أن تُوَدِّعَ كُلَّ شيء بممْلكَتِك التي لا تَهُون ؟ أسَوَادُ الجمرات أعزُّ عليك أمْ بَياضُ “جرمُون” ؟ أهيَّ الأخاديدُ على وَجْهِ “إيسُومّارْ” أقْرَبُ إلى قلبِكَ أمْ مُنْعَرَجاتُ “بُوحَمْدُونْ” ؟ أأنتَ تُشْفِقُ على الأحجار المُتَدَحْرِجَة من أعالي “إيصْفَّاحْنْ” لتمُوتَ عند السّفح أكْثَرَ مِن تلك المُثْبَتَةِ على قُبُور أجدادِك […]

    أقرا المزيد

  • Pages: 1 2 3 4 5 6 7 8 9 Next