الجمعية تعيد احتجاجات 20 فبراير إلى شوارع تاهلة وتتضامن مع محمد بوجناح

DSC_0136

بعد مدة غابت فيها عن شوارع مدينة تاهلة كما في المغرب، عادت احتجاجات حركة 20 فبراير إلى الظهور مجدداً، حيث اجتمع العشرات مساء يوم السبت 20 يوليوز 2013 على الساعة العاشرة مساءً تلبية لنداء الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهي الوقفة التي اختير لها شعار: “مع مطالب حركة 20 فبراير مامفاكينش”، في إشارة إلى استمرار الاحتجاج من أجل تحقيق المطالب التي خرجت من أجلها الحركة منذ الأول، حسب بيان للجمعية. وهو اليوم الذي يصادف اليوم الوطني التاسع والعشرين الذي قررته حركة 20 فبراير، حسب ذات البيان.

وقد رفع المحتجون صور الضحايا الذي سقطوا منذ أولى شرارات الاحتجاجات بالمغرب مطلع سنة 2011، صورة الطالب المعتقل محمد بوجناح المنحدر من تاهلة كانت حاضرة أيضاً، وهو الذي ذكرت مصادر طلابية أنه تم اعتقاله يوم الأربعاء 17 يوليوز 2013 بمدينة صفرو، وهو طالب بجامعة ظهر المهراز وأحد مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب فصيل النهج الديمقراطي القاعدي، وقد تم إيداعه بالسجن المحلي عين قادوس بفاس، حيث أدانت الجمعية هذا الاعتقال وعبرت عن دعمها وتضامنها مع الطالب محمد بوجناح.

 وفي كلمة لرئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ندد فيها بسياسة الحكومة وبتردي الأوضاع المعيشية، وطالب بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين. وأكد على أهمية الانخراط في معركة 20 فبراير من أجل الحرية والكرامة والعدالة والاجتماعية.

كما أشارت الكلمة التي ألقاها الفرع إلى ما أسمته “اللعبة المسرحية” التي تنهجها الدولة من خلال حزبي الاستقلال والعدالة والتنمية، في إشارة إلى الاستقالة الجماعية التي اتخذها حزب الاستقلال مؤخراً وما أحدث ذلك من أزمة سياسية بالمغرب.


DSC_0153

————

يوسف لخضر – مابريس