الملك يمُرّ بـ«أهرمومو» ويُعطي الانطلاقة لمشاريع بقرية اولاد مكودو بالمنزل

royale--sefrou-aheramou2

أشرف الملك محمد السادس يوم الإثنين 11 مارس 2013 بالجماعة القروية اولاد مكودو بدائرة المنزل إقليم صفرو على إطلاق سبعة مشاريع لتطوير مختلف السلاسل الفلاحية.

وتهم هذه المشاريع٬ التي عبئت لها استثمارات بلغت 61 ر 86 مليون درهم والتي سيستفيد منها 2484 فلاح ٬ تنمية سلاسل الزيتون٬ وحب الملوك  والمشمش، والتفاح والتين على مستوى أقاليم صفرو وبولمان ومولاي يعقوب.

وفي ما يتعلق بتنمية الأشجار المثمرة٬ سيتم إنجاز خمسة مشاريع٬ تهم غرس 566 هكتار من الأشجار المثمرة تتضمن التفاح (320 هكتار)٬ وحب الملوك (100 هكتار) ٬والمشمش (100 هكتار) والتين (46 هكتار)٬ وكذا إعادة تأهيل 889 هكتار من الأشجار المثمرة  والانتقال من نظام الري التقليدي الى نظام الري الموضعي (الري بالتنقيط) على مساحة 275 هكتار.

ويتعلق الأمر كذلك بإحداث وتجهيز أربع وحدات لتثمين الانتاج٬ وتحديث التجهيزات الهيدرو-فلاحية على مسافة 5ر15 كلم، وإنجاز مسالك على مسافة 10 كلم٬ فضلاً عن المساعدة التقنية وتأطير الفلاحين المستفيدين وتزويدهم بمعدات فلاحية.

أما بالنسبة لتنمية سلسلة الزيتون فيتعلق الأمر بمشروعين يهمان غرس 110 هكتار بأشجار الزيتون وإعادة تأهيل 665 هكتار من أشجار الزيتون وتحديث التجهيزات الهيدرو-فلاحية على مسافة 20 كلم والمساعدة التقنية وتأطير الفلاحين المستفيدين.

وستمكن هذه المشاريع من إنتاج 2700 طن إضافي من الزيتون سنويا٬ وإحداث 112 منصب شغل بالإضافة إلى تحسين دخل الفلاحين.

وسيتم في إطار هذا البرنامج، الذي رصد له مبلغ 21 ر 52 مليون درهم والذي سيستفيد منه 1585 فلاح٬ غرس 3140 هكتار بأشجار الزيتون وإحداث سبع وحدات لعصر الزيتون٬ إضافة إلى المساعدة التقنية للفلاحين المستفيدين.

وتمر عملية تنمية سلسلة الزيتون٬ على مستوى جهة فاس بولمان٬ أيضا عبر برنامج إنجاز وحدات حديثة لعصر الزيتون بأقاليم صفرو وبولمان ومولاي يعقوب بكلفة تصل الى 82 ر 52 مليون درهم.

ويتضمن هذا البرنامج٬ الذي يندرج في إطار مشروع الأشجار المثمرة- تحدي الألفية والذي سيستفيد منه 5800 فلاح٬ إنجاز ثلاث وحدات لعصر الزيتون بطاقة 60 طن في اليوم واقتناء 10 خزانات وآليات لتعبئة زيت الزيتون. وسيمكن هذا البرنامج٬ بعد إتمام إنجازه٬ من عصر 14 ألف طن من زيت الزيتون٬ وإنتاج 1800 طن من زيت الزيتون وتحسين دخل الفلاحين وجودة الزيت المنتج.

كما يندرج هذا البرنامج في إطار البرنامج الوطني لعصر الزيتون٬ وقد رُصد له غلاف مالي يصل الى 360 مليون درهم٬ وسيمكن من إنجاز 20 وحدة لعصر الزيتون على مستوى 15 إقليم بالمملكة.

جدير بالذكر أن الموكب الملكي مرّ عبر بلدة أهرمومو متجها إلى منطقة أولاد مكودو عبر إخرواعن والدار الحمراء، وتعد هذه الزيارة الأولى من نوعها للمنطقة، والتي أصبحت تُعرف اليوم إداريا باسم «رباط الخير»، هذه التسمية التي تم اعتمادها بعد أحداث الصخيرات سنة 1971 و 1972.

vlcsnap-2013-03-11-22h10m06s156

DSCN8777

———

مابريس + و م ع