عرض حول “منهجية التغيير و تطوير الذات”

قام بالأمس، أحد طلبة المدرسة العليا للتكنولوجيا بوجدة بتقديم عرض تحت عنوان: “منهجية التغيير و تطوير الذات” و ذلك سيرا على درب الأساتذة و المحاضرين الكبار الذين جعلوا من ثورة الربيع الديموقراطي محط اهتمامهم فاستنبطوا العديد من الأمور من خلال دراسات سوسيولوجية و سيكولوجية و غيرها.
ولقد شمل هذا العرض الذي ألقاه الطالب ” إسماعيل مجدوب” من بوزملان عدة محاور من بينها: التعريف بالتغيير المقصود، أسباب التغيير، الخطوات العملية، معوقات التغيير و التطوير و غيرها من النقاط المهمة التي أشار من خلالها للحضور، الذي ضم طلبة السنة الثانية من شعبة الإلكترونيك-الإعلاميات الصناعية و الميكاترونيك و كذا طلبة الأقسام التحضيرية لنيل شهادة التقني العالي، إلى ضرورة إيقاظ قوة التغيير الداخلية قصد تغيير رباني ذو أثر نفسي عام مصداقا لقوله تعالى:”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”(سورة الرعد، الآية 11)، ففي الآية حسب ما جاء في العرض إشارة إلى تغييرين، تغيير الله و تغيير القوم و هما عنصرين أساسيين لتحقيق التغيير.
فأسباب التغيير كثيرة من بينها الرغبة في حل المشكلات، و مواكبة التقدم لتحقيق الذات و القضاء على المشاعر السلبية التي ترافق المرء في حياته اليومية لذا كان من البديهي ذكر صاحب العرض لجل الخطوات العملية التي تساهم في الارتقاء بالجوانب المعرفية و التواصلية للمرء من أجل إدماج الذات في خطة منهجية ذات إشعاع تغييري على المجتمع مفادها تحويل كل ما هو سلبي في الوسط إلى ما هو ايجابي.
و في الأخير و كالعادة، تم فتح باب المداخلات للحضور عبر من خلالها بعض الطلبة على إعجابهم بالموضوع الذي يساير الوضع الراهن بالبلاد مضيفين أفكارا و معلومات في ذلك الصدد.

عدسة: منار خيار
زكرياء حشلاف- مابريس/وجدة