مسيرة الدار البيضاء تمر في جو سلمي دون تسجيل أي انزلاق

انتهت زوال أول أمس بالدار البيضاء المسيرة السلمية التي دعت إليها حركة شباب 20 فبراير ،كما بدأت و كما كان مقررا لها في هدوء تام و جو سلمي دون تسجيل أي انزلاق جماهيري ولا أمني.

وردد المتظاهرون خلال  هذه المسيرة السلمية التي استمرت نحو الساعتين شعارات تطالب بالإصلاحات  السياسية والاجتماعية والاقتصادية كإقرار مجانية الخدمات في الصحة والتعليم، والحق في السكن وتحقيق الكرامة والتنمية وضمان الحقوق والحريات والحد من ارتفاع الأسعار ومحاكمة ناهبي الأموال العمومية ،منددين بتسييد الفساد ونهب المال العام وما يرافق هذا المجال من بعض السلوكات المشينة المرتبطة بالتزوير في الانتخابات و بإقالة المسؤولين المتورطين في جرائم الفساد السياسي والاقتصادي،إلى جانب شعارات أخرى همت تأييد المتظاهرين لثورة الشعوب العربية ضد الحكام المستبدين.

وتميزت هذه المسيرة التي انطلقت من ساحة النصر بدرب عمر،وانتهت عند ملتقى الطرقات (سبع شوانط) ،بمشاركة أعداد غفيرة فاق عددهم العشرة آلاف متظاهر انتظموا في صفوف متجانسة وفي تنسيق جميل بين كل الفعاليات المشاركة معبرين بذلك عن روح وطنية عالية تجسد رغبة المشاركين في هذه المسيرة إلى التغيير من أجل  غد أفضل ،حيث شكل المتظاهرين  سلسلة بشرية محيطة بالمظاهرة من كل الجوانب تجنبا لأي إنزلاق مهما كان نوعه في إشارة إلى سلمية المسيرة.

وفي ختام هذه المسيرة أعلن شباب حركة 20 فبراير عن تنظيم مسيرة سلمية أخرى الأحد المقبل ،مؤكدين استمرار نضالهم السلمي حتي تحقيق “مطالبهم المشروعة ”

———

حميد إعزوزن – الدار البيضاء